أرْصَادٌ لُغَوِيَّةٌ فُسْحَةٌ بِالفُصْحَى

 

أنْبَغُ العِظَاتِ فِي أبْلَغِ اللُّغَاتِ

حِرَفٌ وحِرْفِيُّونَ حَلْقَةٌ خَاصَّةٌ جِدًّا 6

*المِرْجَاحُ: الحَلِيمُ.

*الضَّجُورُ: الكَثِيرُ الضَّجَرِ.

*الأشْدَفُ: مَنْ يَعْمَلُ بِشِمَالِهِ.

*الزَّيَّاطُ: الصَّائِحُ الكَثِيرُ الجَلَبَةِ.

*الخَبَّاشُ: جَامِعُ الشَّيْءِ ومُتَنَاوِلُهُ مِنْ هُنَا وهُنَاكَ.

*الرَّيَّانُ: رَيَّانٌ مِنَ العِلْمِ أيْ مُمْتَلِئٌ مِنْهُ.

*الدَّرَّاجُ: النَّمَّامُ.

*السِّرِّيرُ: الَّذِي يَسُرُّ إِخْوَانَهُ ويَبَرُّهُمْ.

*المِنْجَادُ: النَّصُورُ السَّرِيعُ الغَوْثِ.

*الصَّقَّارُ: مَنْ يَسُبُّ النَّاسَ بِغَيْرِ حَقٍّ.

*الشِّتِّيرُ: الكَثِيرُ العُيُوبِ السَّيِّءُ الخُلُقِ.

*السَّفُوكُ: الكَذَّابُ.

*السَّقَّارُ: الكَذَّابُ.

*المِشْنَاقُ: الطَّامِحُ إِلَى كُلِّ شَيْءٍ.

*الجَهْمُ والجَهِيمُ: العَبُوسُ الوَجْهِ الكَرِيهُهُ.

*المِجْوَادُ: الَّذِي يَأتِي بِالجَيِّدِ مِنْ قَوْلٍ أوْ فِعْلٍ.

*القَرَّاضَةُ: المُغْتَابُ للِنَّاسِ.

*العَضَّابُ: الشَّتَّامُ.

*الحَائِفُ: الأبُ الَّذِي يُؤْثِرُ بَعْضَ أوْلَادِهِ عَلَى بَعْضٍ فِي العَطَاءِ.

*الحَيْقَرُ: اللَّئِيمُ الأصْلِ.

*الشَّمَقْمَقُ: الطَّوِيلُ الجِسْمِ.

*الأرْعَلُ هُوَ الأحْمَقُ، والأرْعَنُ هُوَ الأهْوَجُ فِي مَنْطِقِهِ.

*العَزْمِيُّ: الوَفِيُّ بِالعَهْدِ.

*المَرْزُوقُ: المَحْظُوظُ والمَجْدُودُ.

*العَطُوسُ: هُوَ الَّذِي يُسْتَقْدَمُ فِي الحُرُوبِ والغَمَرَاتِ.

*العَطَّافُ: الحَسَنُ الخُلُقِ العَطُوفُ عَلَى النَّاسِ بِفَضْلِهِ.

*العَطِيفُ: المَرْأةُ اللَّيِّنَةُ الهَيِّنَةُ المِطْوَاعُ.

*العَيَّاثُ: الكَثِيرُ العَيْثِ، والعَيْثُ هُوَ الفَسَادُ.

*المُتَعَيِّشُ: مَنْ لَهُ بُلْغَةٌ مِنَ العَيْشِ.

*الهِذْرَامُ: الكَثِيرُ الكَلَامِ.

*الهَرَّاجَةُ: الجَمَاعَةُ مِنَ النَّاسِ يَهْرِجُونَ فِي حَدِيثِهِمْ، هَرَّاجٌ ومِهْرَاجٌ.

*المِكْلَافُ: المُحِبُّ للِنِّسَاءِ.

*المَحْنُوشُ: المَغْمُوزُ فِي حَسَبِهِ.

*السَّلْطُ: الطَّوِيلُ اللِّسَانِ.

*الشَّقَّاقُ: المُتَكَبِّرُ المُدَّعِي مَا لَيْسَ لَهُ.

*الغَشَمْشَمُ: الكَثِيرُ الظُّلْمِ.

*الغَلَّاطُ: الكَثِيرُ الغَلَطِ.

*العَجْعَاجُ: الصَّيَّاحُ.

*الفَضْفَاضُ: الكَثِيرُ العَطَاءِ.

*الصَّلَّاقُ: الجَهِيرُ المِصْقَعُ.

 

 

عاشِقُ الضَّادِ

الحَبيب بلْقَاسمْ

Share Button

أكتب تعليق




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *