أمينة فيمن تهدد السينما التونسية

في الوقت الذي وقع فيه تغييب رموز السينما واسماء وازنة من ممثلين ومخرجين هم عمود السينما التونسية يقع تكريم أمينة فيمن السبوعي [ ولا أدري ما علاقتها بالسينما] وتحصل على جائزة من ادارة المهرجان. ليس خطأ ولا اجتهادا ولا صدفة بل هي اجندة وتوجه وبرنامج تدبره قوى المال والثقافة المسيطرة على المشهد لتبعث برسائل قيمية وسياسية وثقافية.

اخطر هذه الرسائل ان يصبح المثل الأعلى للشباب والأجيال القادمة ”أمينة فيمن” وان تتحول السينما التونسية بشكل مزمن الى حامل لفيروسات التبعية والاحباط والميوعة مع استبعاد كل السينمائيين الحاملين للمشروع الوطني.

السينما التونسية تحتاج الى روح المقاومة التي عليها الوقوف بجدارة أمام مشاريع العبث والرداءة وأول من يجب أن يتصدر هذه المقاومة هم السينمائيين أنفسهم. رمزية منح جائزة لأمينة فيمن ستكون مدمرة ومستفزة وتحتاج الى توضيح واعتذار من ادارة المهرجان حتى لا تتكرر مثل هذه السقطات التي تلوث تاريخ طويل للسينما التونسية.

 

محمد فوراتي

Share Button

أكتب تعليق




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *