الغنوشي: الاقتصاد..أولوية حملاتنا الانتخابية المقبلة

كشف رئيس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي، أن حركته ستركز في الحملات الانتخابية المقبلة في تونس على المجال الاقتصادي، كما عبر عن رفضه لدعوات تغيير الحكم في تونس إلى النظام الرئاسي.

جاء ذلك في حوار أجرته الأناضول مع الغنوشي، على هامش منتدى قناة TRT WORLD التركية الناطقة بالإنكليزية، والتي اختتمت أمس الخميس.

وقال الغنوشي إن “الخطوات القادمة للحركة ( 68 نائبا من أصل 217 في البرلمان) هي استكمال المسار الديمقراطي بالاتجاه نحو الانتخابات المحلية والبلدية (في 2018)، وبعد ذلك ستكون هناك انتخابات تشريعية ورئاسية في 2019، والبلد مشغول الآن بقضايا التنمية، لأن أهداف الثورة في الحرية والديمقراطية تحقق منها الكثير، وفِي طريقها إلى ان تستكمل”.

وتابع موضحا: “الانجازات في المجال الاقتصادي والاجتماعي بتوفير الشغل وتطوير التعليم والصحة والخدمات والزراعة، لا تزال محدودة، ولذا نركز على هذا الجانب، بما يوفر الشغل والعمل والكرامة لشباب الثورة، فحتى الان لا يلمسون النتائج في الحياة اليومية”.

ومن هذا المنطلق شدد أن الحركة “ستركز على المجال الاقتصادي، وعندها وظائف اقتصادية مهمة في الحكومة الحالية (من خلال عدة وزراء)، وبالتالي يركزون جهودهم على الجانب الاقتصادي، باعتباره نقطة الضعف في البلاد، وباعتبار أنه التحدي الأكبر الذي يواجه البلاد”.

وسجلت تونس نموا متواضعا خلال السنوات التي أعقبت ثورة 2011 ضد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، صعدت على إثرها نسب البطالة لأكثر من 15 بالمائة في صفوف المواطنين، حتى نهاية الربع الثاني من العام الجاري.

 

الأناضول

Share Button

أكتب تعليق




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *