النائب محسن السوداني للفجر: اتفاق مهم لجهة قفصة ومساع لتوفير ما يقارب 7000 موطن شغل..هذه تفاصيلها

تم امس الجمعة 23 فيفري 2018 وعلى مدى 13 ساعة عقد جلسة موسعة خارقة للعادة بقصر الحكومة للتباحث في ازمة فسفاط قفصة والتي افضت الى اتفاق هام لفائدة الجهة.

وفي تصريح لموقع الفجر اكد النائب بكتلة حركة النهضة عن جهة قفصة محسن السوداني والذي كان من بين الحاضرين بهذه الجلسة انه تم التوصل الى اتفاق مهم يمكن ان نتحدث عنه من خلال مستوايين اثنين.

** المستوى الأول في ماهية الاجراءات الكفيلة بعودة الانتاج والتي تتمثل اساسا في توفير مواطن شغل، حيث تم الاتفاق على ايجاد ما يقارب 7000 موطن شغل بالجهة تتوزع على النحو التالي:

  • 1575 من الذين شاركوا في المناظرة الاخيرة
  • 400 في شركة البيئة
  • هناك مناظارتين واحدة في المجمع الكيمياوي فيها 427 موطن شغل واخرى في شركة الفسفاط فيها 579 وهذا يعني 1006 كعدد جملي.
  • كما انه تم الاتفاق على ان تساهم شركة الفسفاط وبعض الصناديق المقرضة في دعم وتمويل قرابة 2000 مشروع (وهنا اعتبرنا كل مشروع يشغل فردا واحدا فقط).
  • وهناك قرابة 600 فرصة في عقد الكرامة جاهزة
  • كما توجد ما بين 200 و300 فرصة انتداب ستقع في المؤسسات العمومية (الستاغ، الصوناد، البريد وغيرهم)

— وهناك ايضا برنامج لانتداب 2000 فرد في شركة الفسفاط على مراحل:

  • مرحلة اولى: تكوين هؤلاء لمدة عامين مع تلقيهم منحة
  • مرحلة ثانية: ابرام عقود لمدة 3 سنوات لهؤلاء
  • مرحلة ثالثة: انتداب هؤلاء عن طريق دفوعات حسب الاحتياجات

واشار السيد محسن السوداني الى ان هذا كله يمثل رسالة ايجابية وطمأنة للمحتجين وبناء جسر من الثقة معهم، من خلالها تحلّ الازمة ويمكن ان يعود الانتاج الى نشاطه بشكل عادي وتهدأ الجهة.

** المستوى الثاني يتمثل في تفعيل المشاريع المعطلة بالجهة والاسراع اقصى ما يمكن في تنفيذها، اذكر منها مثلا المنطقة السقوية في “السّقي” والطريق الرابطة بين المظيلة وتوزر وما لها من اهمية ودور كبير.

وايضا هناك مشروع اعلن عنه في 2017 من قبل رئيس الحكومة، متمثلا في معمل لتحويل بعض فضالات الفسفاط الى مواد تستغل في الفلاحة والصناعة وهو مشروع يمكن ان يستقطب من 100 الى 150 من اليد العاملة.

واكد السوداني انه تم الاتفاق ايضا على ان يذهب وفد الى قفصة خلال هذه الايام القريبة من اجل البدء في تنفيذ الاتفاق، كما سيسعى في التواصل مع المعتصمين واقناعهم بهذا الاتفاق المهم.

 

هؤلاء حضروا الاجتماع

اشار السيد محسن السوداني الى ان الاجتماع دام لاكثر من 12 ساعة وحضره وزراء المالية، الصحة، التجهيز، الشؤون الاجتماعية، الطاقة والمناجم، الى جانب كتاب الدولة:  لدى وزير التشغيل، لدى وزير الطاقة والمناجم وايضا رئيس ديوان وزير الفلاحة و رئيس ديوان وزير النقل.

كما حضره نواب الجهة ووالي قفصة والمعتمد الاول وطبعا رئيس مدير عام شركة الفسفاط واطارات عليا بالشركة ورؤساء النقابات المنجمية.

كما حضره ممثلين عن رابطة حقوق الانسان وعمادة المحامين واتحاد الشغل المركزي ممثلا في بوعلي المباركي والجهوي ممثلا في محمد الصغير ميراوي.

عودة الانتاج

اكد السيد السوداني ان جميع الاطراف الحاضرة وافقت بالاجماع على ما تم الاتفاق عليه وباركت هذه الخطوة المهمة نحو السعي الى تحقيق مطالب الجهة والشباب المعتصم وايضا السعي الى انقاذ الشركة وعودة الانتاج الى سالف نشاطه خاصة في ظل ما يخلفه هذا التعطيل من خسائر كبيرة للمجموعة الوطنية خاصة في هذا الظرف الاقتصادي الصعب، متمنيا ان يتفاعل المعتصمون ايجابيا مع هذا الاتفاق وان تلتزم كل الاطراف بتنفيذه في اقرب الاجال.

 

 

 

 

Share Button

أكتب تعليق




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *