تعطل وتقطّع في جهود المصالحة بين القبائل في الجنوب الليبي

اكد بعض أعيان وحكماء قبيلة التبو بمدينة سبها الليبية انه لا وجود جهود مصالحة جدية لوقف الاشتباكات بالمدينة، كما اوضحوا  أن المجلس الرئاسي المقترح وعدهم بتشكيل لجنة للمصالحة بين المتنازعين لكنه لم ينفذ وعده، وتحقيق مطلبهم المتمثل في نقل مقر اللواء السادس من وسط أحياء قبيلة التبو .

وللاشارة يقود وفد من أعيان وحكماء مدينة الزنتان جهود الصلح بين الفرقاء، حيث عقد لقاءات السبت الماضي مع ممثلين عن قبيلة أولاد سليمان والتبو إضافة إلى مكونات اجتماعية أخرى في سبها وصرح رئيس لجنة المصالحة بالزنتان شعبان المرحاني ان أعيان مدينة الزنتان يرعون مبادرة لوقف إطلاق النار والمصالحة في سبها حسب ما ذكرت قناة النبأ الليبية.

وكانت المدينة قد شهدت خلال الأيام الماضية اشتباكات بين التبو وقوات اللواء السادس مشاة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء.

وللاشارة كانت قوات خليفة حفتر قد اعلنت عن مهلة للافارقة المتوجدين بسبها للمغادرة قبل يوم 17 مارس الجاري والا سيتعرضون للاستهداف بكل السبل البرية والجوية على حد تعبير حفتر
وتقوم قوات حفتر بطلعات جوية استطلاعية في سماء سبها بمجرد ان اعلنت إطلاق عملية عسكرية تحت اسم “فرض القانون في المنطقة الجنوبية”.

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *