سمير ديلو: محاولة التمييز بين ضحايا الظلم والاستبداد ومن يعانون صعوبات اقتصادية هي عملية غير شريفة وغير مقبولة (تسجيل)

قال القيادي بحركة النهضة سمير ديلو ان جبر الضرر اساسه معنوي وانساني وهورد اعتبار لضحايا الاستبداد واعتراف بنضالهم. واشار ديلو خلال حضورة باذاعة “شمس اف ام” الى ان الحديث عن تعويضات لا يعكس حقيقة العدالة الانتقالية او حقيقة هذه الجزئيات المتعلقة بجبر الضرر الذي هو اساسا معنوي وكل ما يتعلق بالجانب المادي ليس بالضرورة مالي، فقد يكون البعض ممن اطرد من عمله بسبب وشاية او بسبب قريبه له نشاط سياسي، فعندما يتم ارجاع هذا الشخص للعمل فهذا يعتبر جبر ضرر.

واكد ديلو ان قيادات حركة النهضة لم يطلبوا اي تعويض وحتى من قدموا ملفات لهيئة الحقيقة والكرامة كانت فقط للمساهمة في تقديم شاهدته لكشف الحقيقة، فمقرر جبر الضرر الذي اعدته الهيئة يقول كل المسؤولين في الدولة في المستوى المركزي والجهوي والمحلي ومستوى البلديات واي مسؤولية كانت ليس له الحق في جبر الضرر

وفي رد على النائب منجي الحرباوي اكد ديلو ان كل ما قدمه من معطيات وارقام ونسب هو مجانب للحقيقة وفيه مغالطات كبيرة، موضحا انه هناك وزراء صرحوا بارقام منهم محمد الطرابلسي وعبيد البريكي، فما يتحدث عنه الحرباوي لا صحة له فمثلا ما يقوله عن صندوق الكرامة مغالطة كبرى وخلط، فالصندوق لا يحتوي على اي مليم الى حد الان.

فما وقع هو شيء اسمه حساب مشارك عدد 1 ، وضعت فيه اموال بقيمة 20 مليون دولار وكان في وزارة المالية وتم اعطاء اموال لبعض الضحايا من الذين لهم حالات اجتماعية عاجلة كتسبقة ب6 الاف دينار.

واشار ديلو القانون عدد 4 من الانتداب الاستثنائي في الوظيفة العمومية الذي يشمل العفو العام وفرد من عائلة كل شهيد ثورة وفرد من عائلة كل شهيد من الحوض المنجمي وجرحى الثورة والعفو العام، فلماذا يتم الحديث فقط عن مجموعة العفو العام والذين هم انفسهم ليسو كلهم من النهضة بل من مختلف العائلات السياسية، فمحاولة التمييز بين الذين تعرضوا للظلم والاستبداد ومن يعانون صعوبات اقتصادية هي عملية غير شريفة وغير مقبولة.

وفي ما يلي تسجيل لتصريح ديلو:

 

 

 

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *