عماد الخميري: هيئة الدفاع عن الشهيدين تريد الضغط على مؤسسات القضاء وتخريب العملية الديمقراطية

 

قال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري “إنّ هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمّد البراهمي ليست سوى وكيلا لجهة سياسيّة ترى في حركة النهضة عدوّا إيديولوجيا وسياسيّا لها”.
وبيّن في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الجمعة أنّ هذه الجهة السياسية “فوضويّة لا تريد الاعتراف بالقضاء وبمؤسساته واحتكمت إلى وسائل الإعلام والندوات الصحفية عوض الاحتكام إلى القضاء”، وفق تعبيره .
واتهم الخميري هيئة الدفاع بالضغط على مؤسسات القضاء، قائلا ” إنّ التصعيد في التصريحات والمسّ من الهيئات القضائيّة يعدّ شكلا من أشكال عدم الاعتراف بالدولة وبمؤسساتها، ويكتسي خطورة على العملية الديمقراطية في تونس وعلى استقلالية القضاء”.
وأوضح في الآن نفسه أنّ الاتهامات لا تمس مباشرة من حركة النهضة، مؤكدا أنه لا علاقة للحركة بمصطفى خذر الذي تتهمه هيئة الدفاع بإدارة ما اعتبرته الجهاز السري للنهضة.
وشدد على أنّ الحركة هي أكثر الأطراف المعنية بكشف حقيقة الاغتيالات، مشيرا إلى أن ” الجهات التي تتحدّث عن هذا الجهاز هي نفسها محلّ إدانة لعدم معرفة الأذرع والتنظيمات الخاصة التي استعملتها للحصول على الوثائق التي بحوزتها”، حسب تعبيره.
وبيّن أنّ النجاحات التي حقّقتها الحركة في كافة الاستحقاقات الإنتخابية جعلت البعض يستند إلى “نهج الرئيس السابق زين العابدين بن علي والأساليب التي كان يعتمدها والتي تقوم على الهرسلة وأساليب الدعاية النوفمبرية وذلك من خلال ضرب خصومهم السياسيين واتهامهم بالإرهاب وبالانقلاب على الدولة”.

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *