فائدة الانتخابات البلدية للمواطن وللوطن

الانتخابات عامة أسلوب حضاري وديمقراطي يُعبِّر عن رقي وتحضُّر الفرد والمجتمع، و عن الإحساس بالمواطنة وفخر الانتماء الفعلي للوطن كما انها أسلوب للمساهمة في التغيير و البناء و صنع القرار السياسي و أيضا بلوغ الشفافية والنزاهة و الحوكمة الرشيدة والانتخابات البلدية ليست تعبيراً اجتماعياً عن قوة معينة فقط، بل هي تعبير عن القوة النوعية في المجتمع، لأن طبيعة العمل البلدي خدماتي للمواطن، وليس منصة وجاهة للأفراد.

فخدمة المجتمع هي المعيار الرئيس لهذه الانتخابات، والأشخاص ممن يمتلكون القدرة الفنية والمعرفية والإنسانية و التواصلية هم الأشخاص الذين نحتاجهم للقيام بهذه المهام الجليلة اننا نتطلع أن تجرى الانتخابات البلدية في وقتها ال المعلن والذي تأخر في أكثر من مرة و نرجو أن تكون ناجحة فهي الأولى بعد الثورة المجيدة.

كما ان الواجب يحتم علينا أن نسعى جميعا الى خوض هذه التجربة بكل وطنية و مسؤولية و تنافس على خدمة المواطن و على برامج واقعية تصبّ في صالح خدمة الناس و تلبية احتياجاتهم، وهو أمرٌ حيوي لضمان الأمن والاستقرار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي فمهام البلديات كما أوردها الباب السابع من الدستور، كأجهزة حكم محلية، مهام جليلة وعظيمة، لأن التخطيط التنموي المحلي الذي يساهم الجميع في إنجازه بصفة تشاركية، ينعكس إيجاباً على الأفراد، سواء من حيث الاستثمارات، أو من حيث العمل الوظيفي، أو من حيث طبيعة الخدمة الموفرة لهم والتي تعود لهم مباشرة ان الأغلبية لا تعلم أهمية الانتخابات البلدية التي يشارك فيها المواطن بصوته و يختار من يراه مناسباً وكفؤاً ليمثله في المجلس البلدي.

وهي فرصة أكبر للمشاركة الجماعية وخوض تجربة جديدة يكون المواطن فيها مشاركاً في صُنع القرار، وهذا ما يعطيه قوة أكبر لتحسين وضعه، ويتيح له الفرصة للتعبير عن رأيه وتطلعاته ومساءلة من تم انتخابهم. نتمنى نجاح الانتخابات البلدية و مشاركة الجميع فيها

 

الأستاذة سعاد حمدي

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *