في أولى سهرات ‘ليالي متحف باردو’: الفرقة الرشيدية تطرب الحضور وتحملهم في رحلة فنية مع التراث التونسي

على أنغام المالوف التونسي انطلقت ليلة أمس 19 ماي 2018 أولى سهرات ‘ليالي متحف باردو’.

السهرة أحييتها فرقة الرشيدية بقيادة المايسترو نبيل زميت وذلك بالحديقة الأندلسية بمتحف باردو، حيث حملت الفرقة الجمهور إلى رحلة زمنية نحو فترة الثلاثينات تاريخ تأسيسها، مع نوبة المزموم وناعورة الطبوع، ليأخذ بعدها الفنان التونسي سفيان الزايدي المصدح ويغني جملة من الأغاني الرائعة التي تفاعل معها الحضور على غرار أغنية ‘أنا كالطير في وكري نغني’، ثم غنت بعده الفنانة الشابة سارة النويوي  أغاني من التراث القديم مثل ‘هنا وهنا’، ‘وين نباتو’، و’يلا لا برا برا’، وهي من تراث جهة نابل. ثم كان الاختتام مع الصوت الصاعد نذير بواب.

‘تظاهرة ‘ليالي متحف باردو’ تأتي لإحياء وتنشيط فضاء متحف باردو’، هكذا علّق كمال البشيني مدير عام وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية، الذي شدّد على على أن الوكالة حريصة لإحياء التراث، خاصة وأن نجاح هذه التظاهرة قد تكون منطلقا لإنشاء سهرات وتظاهرات أخرى بالفضاء نفسه، حتى يتم التعريف بفضاءات المتحف.

وسهرات ‘ليالي متحف باردو’ متواصلة، حيث للجمهور موعد مع كل من الفنان القدير حسن الدهماني يوم الاربعاء 23 ماي 2018، والفنانة ألفة بن رمضان يوم الخميس 31 من نفس الشهر.

مهدي الرياحي

Share Button

أكتب تعليق




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *