في سهرة فنيّة متميّزة: الفنانة الفلسطينية سناء موسى تسحر الجمهور التونسي بصوتها المخملي الدافئ

بعد افتتاح تظاهرة “موسيقى عربية، موجة جديدة” لقطب الموسيقى والأوبرا بمدينة الثقافة يوم الخميس 10 ماي 2018، الذي كان من تأثيث الفنانة الأردنية “مكادي نحاس، يشهد مسرح الجهات بمدينة الثقافة أمسية فنّيّة جديدة من نوع مختلف تأخذنا من الأردن نحو فلسطين.

هي امرأة من قرية دير الأسد في الجليل، شمال فلسطين ، نشأت في بيت موسيقي، الابنة البكر لأب موسيقي ومغنّ. تكنّى ب”سفيرة الجرح الفلسطيني”، هي الفنانة الفلسطينية “سناء موسى التي اختالت بلباسها الأسود على ركح مسرح الجهات في مدينة الثقافة في سهرة 11 ماي 2018 بمشاركة الموسيقي والملحن العراقي محمد موسى مع الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد الاسود في عرض “زخارف”.

صوتها المخملي الدافئ كان دواء للقلوب العليلة في سهرة كان الرقيّ أساسها، وبصوتها الذي اخترق حواجز مأساة بيت المقدس ليصل إلى تونس، قدمت سناء موسى مجموعة من أغاني التراث الفلسطيني والشّامي. فمن التّهليلة الفلسطينية “عينه ملانة النوم” التي تغنيها الأم الفلسطينية لابنها حتى أغنية “نيالك مهدا بالك”، “رمانك يا حبيبي” و “منديلي ضاع يا حلو” وهي أغنية مشاكسة، شرحت كيف كانت الصبايا يطرّزن رسائلهنّ على المناديل، ويرسلنها مع الريح لعشّاقهنّ.

لقاء الفنانة الفلسطينية مع الجمهور التونسي تميز بحميمية عالية وتفاعل كبير حين غنّت “ها الأسمر اللون” و “طلّت البارودة” وهي التّرنيمة التي ترددها ا الزّوجات الفلسطينيات عندما تعود بندقية زوجها من المعركة بدلا عن وصول جثمانه. وكان ختام السهرة هو المفاجأة حيث قدّمت سناء موسى أغنية المالوف التونسي “يا عاشقين ذاك الشعر” وهي التي رددها معها الجمهور وطلب إعادتها مر.

نذكّر أن السهرة الثالثة لقطب الموسيقى والأوبرا في اختتام تظاهرة “موسيقى عربية، موجة جديدة” ستكون لعرض “أحب البلاد” لمحمد الهادي العقربي بمشاركة ياسر جرادي وروضة عبد الله، يوم السبت 12 ماي 2018 ابتداء من الساعة الثامنة مساء في مسرح الجهات بمدينة الثقافة.

 

مهدي الرياحي

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *