ليلة القدر وعلاماتها

ليلة القدر هى احد الليالى الوترية فى اخر عشرة ايام من شهر رمضان الكريم ، وليلة القدر العبادة فيها افضل من العبادة فى الف شهر ، وتتميز ليلة القد بخصائص عظيمة فيها نزل القرآن الكريم على سيدنا محمد صل الله عليه وعلى آله وسلم وتشهد هذه الليلة نزول الملائكة ، وتكثر فى هذه الليلة الخير والبركة وعظيم الاجر والثواب من الله جلا وعلا .

وكان النبى صل الله عليه وعلى آله وسلم يكثر من العبادة فى العشر ايام الاواخر من شهر رمضان الكريم وكان النبى يقيم معظم الليل وكان يوقظ اهل بيته للقيام فى هذه الليالى المباركة، وينبغى على كل المسلمين الاقتداء بسيدنا النبى محمد صل الله عليه وعلى آله وسلم فى الاجتهاد والعبادة والقيام فى العشرة الاواخر فى شهر رمضان الكريم ويجب اغتنامها وعدم ضياعها هباء فعلنا لا ندرك هذه الليالى المباركة مرة اخرى.

 

لماذا سميت بذلك الاسم ؟

سميت ليلة القدر بهذا الاسم للشرف العظيم والقدر العظيم لهذه الليلة المباركة، والعبادة فى هذه الليلة لها شأن عظيم والعبادة فيها خير من العبادة فى الف عام، ويكتب الله سبحانه وتعالى فى هذه الليلة ما سيكون فى العام القادم.

 

وقت ليلة القدر

اخبرنا النبى صل الله عليه وعلى آله وسلم بان ليلة القدر فى العشر الوترية الاواخر من شهر رمضان الكريم ، اى فى الليالى الوترية من شهر رمضان مثل الليلة الحادية والعشرين والثالثة والعشرين والخامسة والعشرين والسابعة والعشرين والتاسعة والعشرين ، وقد استنبط الكثير من العلماء بموعد ليلة القدر حيث انها تكون فى الليلة السابعة والعشرين من شهر رمضان الكريم وذلك وفق كثير من العلامات والله اعلم بموعدها .

ومن خصائص هذه الليلة المباركة ان • انزل الله فى هذه الليلة العظيمة القرآن الكريم على سيدنا محمد صل الله عليه وعلى آله و سلم . • وصفها الله سبحانه وتعالى بانها ليلة خير من الف شهر . • وصفها الله سبحانه وتعالى بانها ليلة مباركة كما جاء فى سورة الدخان . • تتنزل الملائكة فى هذه الليلة العظيمة ويكثر الخير والرحمة . • ليلة سلام ولا يستطيع الشيطان الرجيم ان يعمل السوء او الاذى . • يغفر الله لكل القائمين في هذه الليلة ايماناً واحتساباً.

علامات ليلة القدر

وقد تحدث الكثير من العلماء عن علامات ليلة القدر المباركة ، حيث تكون ليلة معتدلة الجو وساكنة هادئة من الرياح والعواصف وليلة منيرة عن غيرها من الليالى بالاضافة الى انقطاع النجم وانشراه الصدر و ليلة معتدلة ليست حارة وليست باردة وتخرج الشمس فى صباح ليلة القدر صافية و بدون شعاع .

وينبغى على المؤمن الصالح الاجتهاد فى العشر الاواخر من شهر رمضان الكريم وخاصة فى الليالى الوترية المتوقع فيها ان تكون ليلة القدر فى احدهما ، واذا اجتهد فى العشر ايام فان الله سبحانه وتعالى سيبلغه ليلة القدر برحمته، والعبادة والقرب من الله عز وجل بمختلف العبادات والطاعات كصلاة التراويح وصلاة القيام وقراءة القرآن الكريم والذكر والتسبيح والدعاء طاعة وعبادة.

وليست العبرة في معرفة ليلة القدر ولكن العبرة في الاجتهاد والاخلاص والقرب من الله عز وجل، فقد يستطيع المسلم معرفة ليلة القدر ولا يقبله الله فيها وقد يجهلها اخر ولكنه يقبله الله فيها ويغفر لنا جميع ذنوبه ويجعله الله من المقبولين.

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *