لا يفوتك
Search

محمد التليلي المنصري: سيتم اسقاط القائمات التي لم تحترم التناصف في صورة عدم التعديل

اكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري اليوم الخميس 23 فيفري 2018 أنّ الهيئة دخلت اليوم في المرحلة الأولى من المرحلة الثانية وهي البت في الترشّحات، بعد انتهاء المرحلة الأولى وهي القبول.
وأوضح المنصري خلال حضوره في برنامج ميدي شو على موزاييك أنّ للهيئات الفرعية السلطة التقديرية المطلقة للبت في الترشحات واصفا العملية بـ”الدرجة الأولى للتقاضي” وتستمر إلى غاية 2 مارس 2018، وهي مخصّصة للنظر في مدى احترام القائمات المترشّحة للقانون الانتخابي.
إسقاط بعض القائمات

قال منصري: ”نظريا من الجائز إسقاط بعض القائمات في صورة عدم احترامها للقانون الانتخابي والهيئات الفرعية انطلقت في دراسة الشروط العامة والخاصة والوثائق ومدى احترامها وهي تهم خاصة القائمات التي ترشّحت في الساعات الأخيرة”.
وأكّد أنّ القائمات التي لم تحترم التناصف (الأفقي والعامودي) في صورة عدم التعديل سيتم إسقاطها، وسيتم التنبيه مباشرة على الأحزاب في ذلك.
وقال ”الرجال على رأس القائمات بإمكانهم التنازل عن رئاسة القائمة لفائدة امرأة بمعنى إعادة الترتيب، وفي حال عدم حدوث ذلك تسقط القائمات مباشرة”.

 

جدول يبين عدم احترام مبدأ التناصف (الأفقي والعامودي)
https://www.slideshare.net/radiomosaiquefm/ss-88713015?ref=https://www.mosaiquefm.net/ar/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3-%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9/295773/%D8%A8%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-2018-%D9%87%D8%B0%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%B2%D8%A7%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%A6%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%85-%D9%85%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B5%D9%81

 

وأضاف أنّ القائمات التي تحمل التسمية والرمز ذاتهما ستعتبرها الهيئة قائمات ائتلافية حتى في صورة تقديمها على أنّها مستقلة، وعندها لابد من احترامها لمبدأ التناصف الأفقي، مبرزا أنّ عدم وجود شاب في الـ3 الأوائل في القائمة المترشّحة يؤدي إلى إسقاطها

وأشار الى امكانية القائمات تجاوز الاخلالات المرصودة في فترة البت وخاصة المتعلّقة بالوثائق المنقوصة، عكس بعض الاخلالات التي لا يمكن تداركها على غرار القائمات التكميلية، والتي جعلت لإنقاذ القائمة الأصلية.

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *