لا يفوتك

نورالدين الطبوبي: هذا اللقاء النقابي الدولي حول فلسطين يسعى إلى عزل القرار الأمريكي

قال الامين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي في كلمة له خلال اللقاء النقابي الدولي حول فلسطين المنتظم بتونس العاصمة اليوم السبت 20 جانفي 2018 ان الاتحاد سعيد باستقبال كل ضيوفه خلال هذا الملتقى الذي يعقد في الذكرى السابعة لثورة الحرية والكرامة وفي الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الاتحاد.

واضاف الطبوبي: ” لا يخفى عليكم أنّ الحافز المباشر لهذا اللقاء كان القرار الذي اتّخذته الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس إيذانا بإعلانها عاصمة كيان الاحتلال.. قرار أدانته المجموعة الدّولية وأجمع اغلب أحرار العالم على بطلانه وخرجت آلاف المظاهرات مندّدة به.. قرار أجّله رؤساء سابقون ونفّذه بعنجهية الرئيس ترامب بما يمثّل ضربا للشرعية الدولية وخرقا للقانون الدولي وانتهاكا لحق الشعوب في تقرير مصيرها.. كما هو تجاهل لحقوق الفلسطينيين التاريخية وتعدٍّ على حقّهم في دولة مستقلّة وعاصمتها القدس..”

واشار الطبوبي الى أن هذا اللقاء يمكن ان يلعب دورا فاعلا لدعم حقّ الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلّة وعاصمتها القدس وأن يسعى إلى عزل القرار الأمريكي تماهيا مع موقف الأغلبية الساحقة للدول والمنظّمات والجمعيات غير الحكومية التي أدانت هذا القرار المنفلت عن الشرعية الدولية.

 

وبين الطبوبي مخاطر هذا القرار على الوضع الإقليمي والدّولي “بما يخلقه من تصادم وما يخلّفه من تأجيج للتوتّر وما يسببّه من حروب وتقاتل لا أحد يستطيع تخمين مآلاتها ولا توقّع تداعياتها على كل المنطقة وعلى العالم.. لتضاف لما تعانيه المنطقة العربية من ويلات الحروب والتدخّلات الأجنبية ومن الإرهاب الذي تقف وراءه دول وقوى تتناحر من أجل الهيمنة وبسط النفوذ والاستيلاء على مقدرات الشعوب والتحكّم في مصائرها”.

ثم واصل بالحديث عن معاناة الفلسطينيين من الاغتيالات والتقتيل الجماعي والمجازر التي طالت قرى بأكملها وامتهنت كرامتهم البشرية ورزحوا تحت نير الاستيطان وفصل الجدار العنصري العازل بين ابناء البلد الواحد على طول أكثر من 650 كلم واغتصبت الأراضي وأتلفت الزياتين والأشجار والمزارع وتمّ التعدّي على المقدّسات وعلى الآثار ومحاولة تهويد المدن والقرى ومسح ماضيها وتاريخها العريق.. كلّ ذلك سعيا إلى إنهاء الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين.. وبلغ الأمر إلى التآمر على مصير الفلسطينيين بتقديم بدائل التوطين في الشتات وفي دول الجوار ضمن كنتونات عنصرية مقيتة كان المجتمع الدولي نبذها في جنوب إفريقيا زمن التمييز العنصري.. ولا يمكن اليوم للضمير العالمي أن يبقى مكتوف الأيدي أمام مأساة العصر ولا يمكنه أن يصمت تجاه الجرائم المتكرّرة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني.”

كما تحدث الطبوبي على ان الحركة النقابية العالمية” دأبت إلى جانب نضالها من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمّال في العالم، على نصرة الشعوب وعلى النضال من أجل حقّها في التحرّر ولم تتوان عن خوض معارك كثيرة ضدّ الحروب وضدّ الاستعمار.. وكافحت من أجل نشر السلم والعدالة وإرساء المساواة بين الشعوب والأمم وإعلاء كلّ القيم الإنسانية.. كما كافحت من أجل وحدة العمّال العالمية ومنع استغلالهم وتطبيق شروط العمل اللاّئق عليهم أينما كانوا ووفق المعايير الدولية ومنع التمييز بينهم على أساس عنصري أو عرقي أو ديني أو سياسي.. إنّ الحركة النّقابية العالمية حركة واسعة وممتدّة وممثّلة ولديها كلّ المقوّمات المعنوية والمادّية والبشرية الهائلة لممارسة الضغط دفاعا عن الحقّ والعدل ودعما للقضية الفلسطينية”.

 

 

 

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *