يلقي خطابا أمام البرلمان.. وفد من 20 مؤسسة فرنسية يرافق ماكرون إلى تونس

يُرافق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته إلى تونس وفد أعمال يضمّ 20 مؤسسة فرنسية في قطاعات الصناعة والطاقة والبنية التحتية والخدمات والفلاحة.

ويؤدّي ماكرون زيارة عمل تدوم يومين الى تونس اليوم الأربعاء وغدا الخميس بهدف عقد علاقات شراكة ودعم التعاون مع المؤسسات التونسية.

وتأتي هذه الزيارة، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية، “في إطار الإرادة المشتركة للجانبين التونسي والفرنسي في دعم علاقات التعاون الثنائي وتنويع مجالاته ومزيد تكريس سُنّة التشاور السياسي بين البلدين والتباحث في المسائل ذات الإهتمام المشترك”.

ويتضمّن برنامج الزيارة، “لقاءات يجريها الرئيس الفرنسي مع كلّ من رئيس الدولة ورئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة، إضافة إلى توقيع عدد هام من الإتفاقيات تشمل خاصة مجالات التعاون ذات الأولوية”.

كما سيشرف ماكرون، رفقة رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، على فعاليات المنتدى الإقتصادي الذي ينتظم بالشراكة بين الغرفة التونسية الفرنسية للتجارة والصناعة وجمعية مستشاري التجارة الخارجية بفرنسا وحضور عدد هام من رجال الأعمال وممثلين عن الهياكل الإقتصادية بالبلدين”.

ويلقي رئيس فرنسا، غدا الخميس، خطابا في جلسة عامة ممتازة بمجلس نواب الشعب.

يذكر أن الرئيس ماكرون يرافقه في زيارته هذه، “وفد رفيع المستوى يضمّ بالخصوص عددا من الوزراء والبرلمانيين والجامعيين وممثلين لعدد من كبرى المجموعات الإقتصادية الفرنسية وثلة من الشخصيات الثقافية والفنيّة ورجال الإعلام”.

وأعلنت سفارة فرنسا بتونس “انها أعدت برنامج لقاءات يشكل فرصة فريدة لاخذ صورة حول افاق السوق التونسية وعقد علاقات شراكة “.

وتتماشى القطاعات الممثلة في الوفد مع خارطة الطريق الاقتصادية لايمانيول ماكرون والباجي قائد السبسي التي سيتم توقعيها خلال الزيارة .

واشارت الى ان تونس ملتزمة ببرنامج اصلاح هيكلي واقتصادي عميق بهدف ايجاد مناخ ملائم لاستعادة المستثمرين وخلق مواطن الشغل”.

Share Button

أكتب تعليق




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *