هيئة الحقيقة والكرامة تعرض وثائقا ومعطيات جديدة حول استغلال المستعمر الفرنسي للثروات الباطنية التونسية

نشرت هيئة الحقيقة والكرامة مساء اليوم الأربعاء 14مارس 2018 بلاغا كشفت فيه وثائق ومعطيات جديدة حول استغلال المستعمر الفرنسي للثروات الباطنية التونسية.

وقالت الهيئة في بلاغها انه وعلى خلفية الجدل الحاصل خلال الفترة الأخيرة حول تدخّل المستعمر الفرنسي في الاختيارات الاقتصادية لدولة الاستقلال واستغلاله للثروات الباطنية التونسية، تعرض هيئة الحقيقة والكرامة عددا من الحقائق التي توصّلت إليها بوثائق أرشيفية.

واكدت ان الشركات الأجنبيّة وتحديدا الفرنسيّة منها قامت باستغلال فاحش لموارد البلاد التونسيّة الباطنيّة وكان للشركات الفرنسيّة نصيب الأسد من هذه التراخيص (7شركات فرنسيّة من جملة 15 شركة)
وتنتهي الهيئة بتأكيد ما يلي:
– يعود الاستغلال الفاحش للموارد الباطنيّة التونسيّة لما تضمّنه الفصلين 33 و34 من اتّفاقيّة الاستقلال الاقتصاديّة والماليّة، ولما أقرّته دولة فرنسا الاستعماريّة من اتّفاقيات بشروط مجحفة.

– توجد بعض الاتّفاقيات التي تضمن الحدّ الأدنى من حقوق الدولة التونسيّة خاصّة كلّما وقع اللجوء إلى المنافسة مع شركات منافسة للشركات الفرنسيّة.

– ضعف القدرة التفاوضيّة للحكومة التونسيّة مع شركات المستعمر الفرنسي مقارنة بالجار الجزائري وذلك راجع للاتّفاقيّة النهائية للاستقلال أو للوضعيّة السياسيّة الداخليّة بعد الاستقلال.

– رغم اختلال التوازن في مناقشة الصفقات الاقتصادية الهامّة إلاّ أنّ حكومة الاستقلال حاولت ما في وسعها لإضفاء بعض التوازن على هذه العلاقة، إلاّ أنّها تبقى دون المأمول ولم تف بمتطلّبات الحقبة التاريخيّة.

 

 

للإطلاع على الوثائق:

وثيقة-عدد-1

وثيقة-عدد-2

وثيقة-عدد-3

وثيقة-عدد-4

وثيقة-عدد-5

وثيقة-عدد-6

وثيقة-عدد-7

وثيقة-عدد-8

وثيقة-عدد-9

وثيقة-عدد-10

وثيقة-عدد-11

وثيقة-عدد-12

وثيقة-عدد-13

Share Button



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *